العام الجديد عند اليابانيين

عندما نذكر كلمة العام الجديد نربطها بالسعادة والاحتفالات والألعاب النارية وغيرها من مظاهر البهجة . نربطها أيضًا بأهدافنا الجديدة للعام الجديد وإنجازاتنا للعام الماضي وأحلامنا و تطوراتنا . ولكن الأمر يختلف كثيرًا جدًا عند اليابانيين كيف ولماذا؟ فنتعرف سويًا على الأسباب في هذا المقال.


تنقسم كلمة العام الجديد عند اليابانيين إلى فئتين إثنتين الأولى هي العام الياباني الجديد والذي يبدأ في نفس توقيت حلول العام الميلادي الجديد . أما الفئة الثانية فهي العام المالي الجديد.

كلاهما لا يحمل أي مظاهر للاحتفال ولكن كلاهما مهم جدًا وله عاداته الخاصة.

ففي العام الياباني الجديد تحصل اليابان على عطلة طويلة هي الأطول والأهم في جميع العطلات الرسمية وتدعی "نين ماتسو 年末

يختلف ميعاد هذه العطلة اختلافًا طفيفًا حسب العام ولكن عادة تكون في توقيت ما بين أواخر شهر ديسمبر حوالي الـ 28 وتنتهي في 3 من يناير في أغلب الأعوام.

تجتمع الأسرة في بيت الجد والجدة يقضي الأطفال "العيد"- بالنسبة اليابانيين - بين الأهل والأقارب كما يحصلون أيضًا على عيدية العام الجديد 年玉 توشي داما ويشترون بها الحلوی وخلافه .



تقدم وجبات محددة جدًا ولها دلائل رمزية في الثقافة اليابانية . فمثلا يوم نهاية العام يتناولون نودلز الصوبا التي تدل على العمر الطويل مثل خيوط النودلز والبقاء سويًا . فكلمة صوبا باللغة اليابانية تعني المجاورة أو القرب لذا يختارون هذا النوع من بين جميع أنواع النودلز لحسن اسمها صوبا بمعنی مجاورة .

يرمز لهذه الأكلة اللذيذة باسم توشيكوشي صوبا 年越しそば . أي نودلز الصوبا الخاصة بنهاية العام.




تغلق العديد من المحلات في هذه الفترة ويلازم الجميع منازلهم لذا تصبح هناك حاجة كبيرة إلى تخزين الطعام بكميات كبيرة. فتجدهم يحضرون وجبة العام الجديد أوسيتشي ريوري お節料理 والتي رغم جمال مظهرها وتناسق ألوانها وحمل كل عنصر فيها لمعنی عميق أكثر من مجرد كونه غذاء . إلا أنها في النكهة لا يمكن القول عنها شهية. فطعمها يغلب عليه المخلل والمحلى بالسكر لكي يضمنوا بقاءها أطول فترة ممكنة حتى بدون وضعها بداخل المبرد أو الثلاجة.




في الأوسيتشي ترمز شوارب الروبيان للعمر الطويل بطارخ السمك إلى كثرة الأطفال , الحبوب إلى المال وغيرها. ولكن قد تختلف مكونات الأوسيتشي اختلافًا طفيفًا حسب العائلة أو المحافظة أو الاقليم في المحتوی والمعنی.


وبعد قضاء وقت مريح في منزل العائلة لعدة أيام يختتمون العام بزيارة المعابد وشراء أوراق لعبة الحظ للعام الجديد . تمني أمنية جديدة وارتداء الزي الياباني التقليدي للشتاء الكيمونو.



ولكن ماذا عن العام المالي الجديد؟

العام المالي الجديد يبدأ في شهر أبريل من كل عام. معه تبدأ المدارس عام جديد . تقام حفلات استقبال الطلاب الجدد وحفلات تخرج الطلاب الحاليين. تستقبل الشركات اليابانية الموظفين الجدد بهذه الفترة وينهي خدمتهم الكثيرين ممن أصبحوا على سن المعاش.

يشعر الكثير من الخريجين بسعادة كبيرة في هذه الفترة إن حصلوا على وظيفة لأنهم أخيرًا أصبحوا شاكايجين 社会人أو عضو عامل ومؤثر في المجتمع وقد تقام احتفالات عائلية في نطاق صغير احتفالًا بهذا الإنجاز الكبير .




هذه أيضًا هي فترة مراجعة العام الماضي بانجازاته وأخطاؤه ووضع خطط جديدة للعام الجديد.

أي أنه يمكن القول أن العام الياباني الجديد أقرب لأن يكون مناسبة اجتماعية مثل الأعياد بمجتمعاتنا بينما العام المالي الجديد هو فترة التخطيط والبداية الجديدة.


للمزيد حول عادات اليابانيين في العام الجديد شاهدوا فيديوهاتنا لمراسم العام الجديد في اليابان على قناة كوكب اليابان Planet NIHON





5 views0 comments

Recent Posts

See All